Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

في رد البغي نصر

 " وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ"
صدق الله العظيم

تقرير تقرير نقطة.فلسطين: استنفار اعلامي فلسطيني ورفض كامل لنقل السفارة الامريكية للقدس المحتلة

نشر بتاريخ: 2017-12-06
فلسطين-القدس-نقطة
على صوت فلسطين 5/12/2017

 قال امين سر العمل الوطني محمود الزق معلقا على قرار امريكا بشأن القدس:
  احذر من خطورة الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل الأمر الذي يعني انتهاء العملية السياسية في المنطقة بشكل كامل.
  أن هذه الخطوة تأتي فقط في اطار الابتزاز للقيادة الفلسطينية.
  أن المطلوب الآن تصعيد الفعل النضالي الشعبي في القدس المحتلة من جهة، وتحرك فاعل على المستوى الدولي من جهة أخرى لمنع مرور هذه الجريمة.
قال الامين العام المساعد لشؤون فلسطين في منظمة التعاون الاسلامية سمير بكر حول خطوة الخطوة الامريكية بنقل السفارة الى القدس :
  هناك دعوة المنظمة لعقد جلسة لمجلس الامن الدولي في حال اقدمت الولايات المتحدة على الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال.
  وكذلك اجراء دول المنظمة اتصالات ثنائية مع الولايات المتحدة لمواجهة القرار الامريكي.
  امل في ان تكون رسالة الاجماع حول خطورة هذه الخطوة التي تتعلق بمكانة القدس في وجدان المسلمين والمسيحيين قد وصلت للادارة الامريكية.
  والتراجع عن موقفها من اجل تحقيق السلام العادل والشامل وفق قرارات الشرعية الدولية.
قال كايد الغول القيادي في الجبهة الشعبية حول الخطوة الامريكية بنقل السفارة الى القدس :
  أن مواجهة قرارات الإدارة الأمريكية الخاصة بالقدس لا يكون إلا بوحدة فلسطينية، وموقف سياسي واضح يحذر من أي خطوة أمريكية.
  أن فلسطين لن تقبل بالمساس بمدينة القدس.
  اطالب بتبني تحالفات ومواقف سياسية في أوروبا وغيرها لمحاصرة السياسة الأمريكية.
  اطالب بإسناد الفلسطينيين في مواجهتها ومواصلة الفعاليات على مختلف الصعد لإفشال أي قرار أمريكي يمس بمكانة القدس.
قال رئيس المفوضية العامة لمنظمة التحرير حسام زملط حول الاتصالات التي جرت بينكم وبين الادارة الامريكية :
  لا يوجد مستجدات ولم يعلمنا الطرف الامريكي رسميا باي قرار ولكننا قمنا بايصال رسالة القيادة الفلسطينية والرئيس الفلسطيني السيد محمود عباس بشان هذه الخطوة الخطيرة اذا ما كانت فعلا على طاولة الرئيس الامريكي.
  وقمنا بنقل الرسالة بشكل واضح انها في هذه الخطوة فقدان الولايات المتحدة لاهليتها لكي تكون راعي لعملية التسوية وتتحول من طرف للحل الى طرف في المشكلة.
  ومن جهة اخرى ان هذا ايضا سيكون ضربة لاي امكانية للتوصل للسلام وصفقة القرن كما وصفها الرئيس الامريكي ترامب.
  وايضا اكدنا ان هذا ليس فقط تدمير لعملية السلام وهي حقيقة غير قائمة الى حد الان سمعنا كثيرا ولم نجدها ونسمع ولم نتلقى اي شي جدي.
  ولكن هذا ايضا رصاصة قاتلة لحل الدولتين الذي نحن الفلسطينين والقيادة الفلسطينية عاكفة على تثبيتها في المنظومة الدولية وفي الامم المتحدة من خلال الاعترافات المتتالية بفلسطين على حدود الرابع من حزيران 1967 .
قال محمد حمارشة مسؤول دائرة الاعلام والثقافة في حزب فدا حول كيف يمكن ان تتحرك الفصائل في الميدان للاعلان عن رفض القرار الامريكي:
  هذه الخطوة الامريكية المدانة مسبقا ليست الخطوة الاولى والتلويح باغلاق مقر منظمة التحرير ايضا في واشنطن تاتي ايضا في سياق ما تنوي الادارة الامريكية عليه في الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي .
  نحن نقول ان هذه الضغوطات لن تثني من عزيمة الشعب الفلسطيني من التمسك بالثوابت الوطنية والفلسطينية وعلى راسها الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية .
  نقول للادارة الامريكية ان هذه الضغوطات لن تستطيع ان تنال لا من موقف القيادة الفلسطينية ولا من موقف الفصائل الفلسطينية ولا من موقف الشعب الفلسطيني .
  الشعب الفلسطيني يقود نضاله من اجل التحرر وبكافة اشكال المقاومة المشروعة التي كفلتها الشرعية الدولية .
  نحن نقول حتى نقف بحزم بوجه المخططات الامريكية الامبرالية وعلى راسها المخطط الاخير للادارة بالاعتراف في القدس عاصمة لدولة اسرائيل على فصائل العمل الوطني مجتمعة وفي مقدمتها حركتي فتح وحماس ان يتقدموا نحو انجاز المصالحة الفلسطينية .
  وان انجاز المصالحة هو رافعة اساسية من روافع النضال الوطني الفلسطيني .
قال الياس عطالله مسؤول حركة اليسار الديمقراطي في لبنان حول ما المطلوب من الامة العربية والاسلامية للوقوف بوجه القرار الامريكي :
  هذا القرار الامريكي ربما هو من اخطر المحطات التي نواجهها في مسار القضية الفلسطينية والتي هي ليست فقط قضية فلسطين وانما هي قضية كل الشعوب العربية .
  ولكن انا اعتقد مهما بلغت المسببات الذاتية والامامية الخاصة بالادارة الامريكية الحالية التي تواجه مصاعب ادارية ومصاعب في موضوع القضاء وحاجتها لمسايرة الدور الاسرائيلي والدور الصهيوني .
  اتخيل انه من الصعب جدا ان تنتقل هذه الادارة من دورها التاريخي وان ترى نفسها في موقع يلغي اي امكانية فعل في اي مسار القضية الفلسطينية والقضايا العربية .
  في حال اقدمت وانا اتكلم عن حتى البارحة مساء لم يتم اتخاذ موقف من موضوع القدس واتخيل انه من الصعب جدا ان تخرج الولايات المتحدة الامريكية من لعب دورها كدولة راعية لموضوع الحوار الفلسطيني الاسرائيلي ودولة راعية لمسالة الصراع بين الشعوب العربية .
  يكون من العبثية مسبقا ان تصل الولايات المتحدة الامريكية لمثل هذا الدور الخطير والذي سيضعها في مواجهة مع كافة القضايا العربية وسيعقد الوضع كثيرا وسينتج عنه مضاعفات.
  اعتقد ان  مهما كانت الاوضاع صعبة في الشرق الاوسط لا يمكن ان نضيع البوصلة الاساسية رغم كل هذه الفوضى القائمة في منطقة الشرق الاوسط .
قال عضو لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان المصري محمد عرابي حول اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لاسرائيل:
  لازم يكون هناك اتصالات دبلوماسية على اعلى مستوى في الفترة القادمة وقد اعلن وزير الخارجية المصري انه تحدث مع وزير الخارجية الامريكي ووزير الدفاع الامريكي كان موجود في القاهرة والتقى بالسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي.
  واعتقد ان دول اخرى قامت بنفس المسعى للحديث عن هذا الامر لانه اذا اتخذت الولايات المتحدة هذا القرار سيعطل عملية السلام .
  ونحن لدينا امل انها تبدا قريبا ومن الواضح ان الولايات المتحدة لديها ازدواجية للعمل مع القضية.
قال النائب في مجلس نواب الشعب في تونس زهير مغزاوي حول كيف تتابعون امكانية ان تتخذ الولايات المتحدة مثل هذه القرارات:
  نحن لا نستغرب من هذه القرارات فالكيان الصهيوني وجد بدعم من الامبرالية الامريكية واستمر بدعمها وبدونها لا يمكن للاحتلال ان يستمر بفلسطين طيلة هذه السنوات .
  وبالتالي نحن لا نستغرب مثل هذه القرارات فهي قرارات طبيعية.
  ربما المهم في هذه القرارت هو ان الاشقاء في فلسطين المحتلة والعرب الواقفين مع فلسطين والذين يعتبرون بوصلتهم فلسطين المحتلة.
  وان معركة اهل فلسطين لن تنجح الا بسواعد اهل فلسطين وبسواعد العرب الداعمين لفلسطين .
  ولا يمكن ان يتحقق شي في هذه الامة ما دامت فلسطين محتلة من الكيانت الصهيوني .
  ولكن الموقف الامريكي والموقف الغربي من القضية الفلسطينية هو موقف معروف ولا كان يمكن للكيان الصهيوني ان يستمر ويحتل ارض فلسطين دون هذا الدعم الاستعماري الامبريالي .
قال الخبيرة في الشأن الامريكي حنان البدري حول نقل السفارة الامريكية الى القدس:
  حتى هذه اللحظة هنالك تضارب في اقوال المحسوبين على ادارة ترامب بالنسبة لموضوع نقل السفارة الامريكية الى القدس.
  الحديث يتمحور الان حول قيام ترامب غدا الاربعاء بالاعلان عن الاعتراف ضمنا بالقدس  كعاصمة لاسرائيل، اما بالنسبة لامر نقل السفارة فإن البعض تحدث عن تأجيل محتمل لنقل السفارة و لكنه قد يكون لمدة تتراوح ما بين شهرين - لستة أشهر.
  حسب ما نقل عن مسؤولين امريكيين فإن الخطاب المرجح ان يلقيه ترامب يوم الاربعاء هو سيعترف به بشكل احادي بالقدس كعاصمة لاسرائيل ومن ثم نقل السفارة هي مسألة وقت ليس الا.
  اعتقد ان الادارة الامريكية و كذلك اسرائيل ينظرون بترقب الى مواقف الزعامات العربية بالنسبة لهذا الامر لكن الاكثر اهمية بالنسبة لهم هو رصد موقف الشعوب العربية من موضوع نقل السفارة.
  الجانب الامريك و الجانب الاسرائيلي لمسوا من بعض الزعامات العربية امكانية ان تبادر الدول العربية و ان تنفذ شروط وضعها نتنياهو بشأن الاعتراف او التطبيع مع اسرائيل، وهذا كله يصب في مسالة القدس، بالتوازي مع امكانية اتمام صفقة، الا وهي صورة جديدةومعدلة لخطة اسرائيلية قدمت قبل بضع سنوات وتتعلق بمسألة تبادل اراضي، وتوسيع غزة على حساب بعض الاراضي، حيث هنالك  موافقة السعودية و الاردن لهذا الموضوع و رفض مصري له.
قال نائب رئيس المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية قيس عبد الكريم حول ما المطلوب لوقف نقل السفارة الامريكية الى القدس:
  النضال الفلسطيني مستمر في كل الظروف من اجل نيل حقه في الحرية والاستقلال وعودة الاجئين، وخطوة الولايات المتحدةهذه ستجعل ظروف النضال صعبة و لكنها لن توقف هذا النضال، وانما هي ستعزل الولايات المتحدة نفسها و ستجعلها خارج الاجماع الدولي و خارج اطار القانون الدولي، وتجعلها هي و اسرائيل معا في مواجهة العالم بأسره وتقضي بالتالي على دورها في اية عملية سياسية لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي و بالتالي تبعد مكانها في المنطقة لان الصراع الفلسطيني الاسرائيلي يبقى هو محور الصراعات الجارية في المنطقة و هو المدخل الى المنطقة بأسرها.
  ان الاقدام على هذه الخطوة هو ليس فقط عملية تدمير لفرص السلام في المنطقة وانما هي ايضا عملية تدمير لمصالح الولايات المتحدة نفسها.
  هنالك احصائيات امريكية اظهرت ان اغلبية الرأي العام الامريكي لا تدعم خطوة نقل السفارة الامريكية الى القدس والاعتراف بالقدس كعاصمة لاسرائيل، ولا تدعم السياسات التي تنتهجها ادارة ترامب ازاء الشعب الفلسطيني وايضا لا تدعم انحيازها الى جانب اسرائيل في هذا الصراع.
  التحذير العربي للولايات المتحدة على عدم الاقدام علىهذه الخطوة ليس كافيا ، و المطلوب من العرب الارتاء على مستوى المسؤولية ووضع المصالح الامريكية على المحك في مثل هذه الخطوات لان لامريكا مصالح عميقة وواسعة و متشعبة في المنطقة العربية.
قال جهاد رمضان امين سر حركة فتح في نابلس حول نقل السفارة الامريكية الى القدس:
  هنالك برنامج نضالي بكل مكونات شعبنا أساسه الميدان لردع القيادة الأمريكية عن موقفها بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
  إن فتح ستذهب للخيارات المفتوحة، وهذا ما أكده أمناء سرها في الضفة في اجتماعهم أمس.
  أطالب كل الفصائل بتحمل مسؤولياتها كافة، وأن تتفاعل بشكل حقيقي في وجه هذه الخطوة الأمريكية التي تعني نهاية مرحلة وبداية مرحلة أخرى، لتصل رسالة مفادها أن القدس مفتاح الأمن والاستقرار في المنطقة بأسرها.
قال محمود خليفة وكيل وزارة الاعلام حول الاعلاميون الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الامريكية الى القدس:
  أؤكد على التواصل مع عدد من وزراء الإعلام العرب، وتم الاتفاق على استنفار وسائل الإعلام العربية؛ لتتماهى وتتوحد مع جهود نظيرتها الفلسطينية، لتنظيم موجات وتغطيات مفتوحة، تنديداً بخطورة التوجه الأمريكي واحتمال الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
  إن اتحاد إذاعات الدول العربية ووسائل الإعلام العراقية والأردنية، ستشرع بتغطيات خاصة بالقدس المحتلة يوم غد للتحذير من تداعيات، وخطورة هذه الخطوة الأمريكية.
قال صبري صيدم وزير التربية و التعليم العالي حول التربية اعلنت يوم غد الاربعاء يوم غضب بسبب قرار ترامب نقل السفارة الامريكية الى القدس:
  إن هذه الفعالية تنظم ضد قرار الادارة الأمريكية الذي يحاول الضغط على شعبنا بإتجاه القبول بما يسمى صفقة القرن ويشكل انحرافا خطيرا بالمسار السياسي وانتهاكا صارخا للقوانين الدولية.
  إن الفعاليات ستنظم داخل المدراس من خلال تخصيص الاذاعة المدرسية وعقد حلقات نقاش وتوعية للطلبة بخطورة الخطوة الأمريكية اضافة الى تنظيم فعالية مركزية اضافية في احدى مدارس كل مديرية.
  أشدد على عدم تعطيل المدارس والمسيرة التعليمية وأن المؤسسة التربوية حاضرة بكافة المواقف الوطنية .
قال واصل ابو يوسف عضو اللجنة التنفيذية حول الخطوات الاحتجاجية على القرار الامريكي نقل السفارة الامريكية الى القدس:
  كافة الفصائل الفلسطيينة اكدت ان القرار الامريكي بنقل السفارة الامريكية الى القدس او الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل هذا الامر يشكل ابتزاز للشعب الفلسطيني و للقيادة الفلسطينية و يعلن حربا شاملة ضد الشعب الفلسطيني.
  هذا الامر لا بد ان يواجه من كافة الجهود سواء المساعي السياسية و الدبلوماسية التي تقوم بها القيادة وتحديدا الرئيس ابو مازن مع اطراف المجتمع الدولي و الاخوة العرب و المسلمين، و لا بد من ترتيب الوضع الداخلي الفلسطيني من خلال التأكيد على الوحدة الوطنية الفلسطينية، وايضا التأكيد على الفعاليات الجماهيرية  و الشعبية التي ستكون مسار التحضيرات الجارية لعرض هذا القرار، و التأكيد على ان هذا القرار لن يمر و هو يمس بحقوق الشعب الفلسطيني و ثوابته واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، و يضرب كل قرارات الشرعية الدولية و القانون الدولي.
قال المستشار عبد الناصر نصار الامين على المقدسات الاسلامية و المسيحية في القدس حول كيف تتابع الاردن موضوع  نقل السفارة الامريكية الى القدس:
  جلالة الملك قام بزيارة قبل اسبوع الى الولايات المتحدة الامريكية حيث عقد لقاءات مع اركان الادارة الامريكية بحث خلالها موضوع نقل السفارة الامريكية الى القدس و ما ستؤول اليه  الاوضاع وما ستكون له تداعيات في الساحة العربية و الاسلامية و ان ذلك يشكل مخاطر على حل الدولتين،  وسيكون ذريعة يستغلها الارهابيون لتكريس حالة الغضب، و الاحباط و اليأس التي ستشكل بيئة خصبة لنشر افكارهم.
  من ناحية اخرى يبحث الاردن مع اخوانه في الجامعة العربية و منظمة التعاون الاسلامي و بالفعل بدأت مشاورات لعقد جلسة طارئة لمجلس الممثلين في الجامعة العربية و ايضا لعقد جلسة طارئة لوزراء الخارجية العرب و المؤتمر الاسلامي.
  الاردن حذر مرارا و تكرارا من تبعات مثل هذا القرار الذي سيقوض عملية السلام و سيشكل قلقا للعرب و المسلمين وايضا يساعد على زيادة العنف و التطرف في المنطقة و في العالم بأسره.
  الاردن سيدعوا وزراء الخارجية العرب للاجتماع يوم الاحد المقبل في عمان حيث سيكون جدول الاعمال المعد في هذه الاجتماعات بضوء التسريبات الاعلامية عن عزم الرئيس الامريكي ترامب بنقل السفارة الامريكية الى القدس و اعتبارها العاصمة الابدية لاسرائيل.

Developed by