Facebook RSS
الصفحة الرئيسة رسالتنا ارسل مقالاً اتصل بنا

تسخيف العروبة!

 في ظل تسخيف مفهوم العروبة المقصود لدى أعداء الأمة تُرفع شعارات دعم "المحرومين"، ودم الحسين، أودعم أهل السنة، أو دعم الشيعة المحرمين بالعالم، أو شعارات الفينيقية والفرعونية والكنعانية المنفصلة عن الجذور العربية، وترفع كثير أطراف كالعادة علم فلسطين في ظل صراعات الاقليم، ونحن بمنأى كفلسطينيين عن تحويل الصراع المرتبط بوجودنا في ركب الامة الى صراع مذهبي او طائفي ، اوبصراع تسيطر عليه السياسة فتحمل المذهب على أكتافها لتحقن فيه جسد الامة مستبدلة الوحدة حول العروبية الى التمحور حول المذهب ما لا نقبله ولا نرتضيه أبدا.
#بكر_أبوبكر
من مقالنا:السعودية ودم الحسين وكنعان!

أبوالغيط والرئيس عباس يتفقان على إنشاء لجنتين لمواجهة تغلغل "إسرائيل" الأفريقي

رئيس الوزراء الصهيوني والرئيس الكيني-صورة من الملفات
نشر بتاريخ: 2017-11-13
فلسطين-القدس-نقطة-سبوتنيك الروسية

 اتفق الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط والرئيس الفلسطيني محمود عباس، على تفعيل إنشاء اللجنتين اللتين أقر المجلس الوزاري العربي إنشائهما للتعامل مع التغلغل الإسرائيلي في أفريقيا ومواجهة ترشح "إسرائيل" لعضوية مجلس الأمن الدولي للعامين 2019 و2020، جاء ذلك خلال لقائهما الذي عٌقد أمس السبت في دولة الكويت.
  
 
وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي لأبو الغيط صباح 12/11/2017 الأحد إن "الرئيسين التقيا لتبادل وجهات النظر حول آخر مستجدات القضية الفلسطينية، خاصة فيما يتعلق بتطورات المصالحة الفلسطينية/ الفلسطينية، والجهود المبذولة لاستئناف التسوية السياسية بين الفلسطينيين وإسرائيل".

وأضاف البيان أن "اللقاء تناول  كيفية العمل على إعطاء المزيد من الزخم للتحرك العربي اللازم لدعم القضية الفلسطينية خلال المرحلة المقبلة من خلال جامعة الدول العربية، حيث اتفقا على أن تشهد الفترة القريبة المقبلة تفعيل إنشاء اللجنتين اللتين أقر المجلس الوزاري العربي إنشائهما للتعامل مع التغلغل الإسرائيلي في أفريقيا ومواجهة ترشح إسرائيل لعضوية مجلس الأمن الدولي للعامين 2019 و2020".

وتابع البيان أن "الرئيس الفلسطيني عرض خلال اللقاء لأخر التطورات على الصعيد الفلسطيني الداخلي في ظل الخطوات والإجراءات الجارية لإتمام عملية المصالحة الفلسطينية، مؤكدا التزامه بالانخراط بشكل كامل في هذه العملية بما من شأنه خدمة مصالح كافة أبناء الشعب الفلسطيني، وفِي إطار الاحترام الكامل للشرعية الدستورية، فيما حرص الأمين العام على التأكيد بدوره على محورية العمل على تحقيق وحدة الصف الفلسطيني خلال هذه المرحلة الدقيقة التي تستلزم تكاتف جهود كافة الفلسطينيين لدفع الطرف الإسرائيلي للعودة مرة أخرى إلى طاولة المفاوضات وعدم إعطائه الفرصة للاستمرار في سياساته التي تعوق قيام الدولة الفلسطينية المستقلة".

وأردف البيان "كما حرص الرئيس الفلسطيني على أن يعرض أيضاً لأخر نتائج الاتصالات الجارية مع الأطراف الدولية الفاعلة، وعلى رأسها الولايات المتحدة، بهدف إعادة إطلاق المفاوضات بين الجانبين الفلسطينيين والإسرائيليين، مشيراً إلى استمرار التزام الجانب الفلسطيني بالتوافقات السابق التوصل إليها برعاية دولية في مراحل سابقة، مع التأكيد على الرفض في ذات الوقت لأي تفريط من أي نوع في الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وعلى رأسها حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".    
Developed by